Derniers articles

  • صدر

    2 juin 2015

    في المكتبات عبقريات سينمائية ٢ نصوص لبركمان و بونويل و ستياجيت راي و شادي عبد السلام سلسلة الصورة

  • أحب

    1er juin 2015, par Moumen Smihi

    و أكره أعشق المرأة و الجنس اللطيف و جمال الجسد الأنثوي أعشق الجسد الأنثوي في الفنون التشكيلية و السينمائية و أكره الذوق المنحط و السفاهة (إنعدام البلاغة) و البورنو و التعففية في آن

  • Nonnain/Ecrivain/Putain (RB)

    31 mai 2015, par Moumen Smihi

    Les Putes de ma vie dans "Chergui" : la très belle déportée dans "Le Gosse de Tanger" : la très belle Aouicha, la rue Ben Charqi des très belles putes dans "Les Cris de Jeunes Filles des Hirondelles" : retour de Aouicha dans "Tanjaoui" : la prof de philo prônant l’amour libre est une pute pour la police vérité, poésie, merveilleux, humanité, sexe et compassion, que je crois "hériter" des Putes de Fellini (" Les Nuits de Cabiria" ; "Fellini-Roma" ; "Amarcord") de Mizogushi ("La rue de la Honte"), (...)

  • السينما/المجال العمومي

    31 mai 2015

    أجوبة لمحمد اشويكة في إطار إنجازي لمقالة - دراسة حول السينما والفضاء العمومي بالمغرب، أرجو أن تتفضل بالإجابة عن الأسئلة التالية لو سمح لك الوقت بذلك : ما علاقة السينما المغربية بالمجال العمومي؟ السينما جزء لا يتجزء من التقافة في الحضارة المعاصرة و التقافة في البلاد العربية ماسآة حقيقية بحيث الأمية و البدائية والشعبوية واليوم الضلماتية الطاغية فعلاقة الثقافة بالمجال العمومي العربي علاقة مأسوية لا تأثير في الحياة اليومية لا للكتاب ولا للفيلم ولا للموسيقي الراقية. وسينمانا مثلها مثل السينما العربية :علاقة ضيقة و قل شادة إذ لها تأثير سلبي : (...)

  • Réflexion pour l’actualité

    31 mai 2015, par Moumen Smihi

    Inter dire Faire du mauvais cinéma comme écrire de la mauvaise littérature ou encore caricaturer vulgairement est un droit (de gustibus non est disputandum) les censurer est un arbitraire السينما السفيهة (بمعنى الجاحظ أي منعدمة البلاغة) مثلها مثل الادب الضعيف أو ساقط السخرية حق مشروع أما الرقابة فهي تعسف

0 | 5 | 10 | 15 | 20 | 25 | 30 | 35 | 40 | ...